الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

*** الاعلام اسوأ ما افرزته لنا الثوره



من أجمل ما سمعت تلك العباره التي قالتها الاعلاميه بثينه كامل وهي ( ان الاعلام يلعب دورا اسوأ مما كان يلعبه ايام مبارك ) هذه حقيقه لاشك فيها تثبتها الايام والاحداث منذ عاد 1990 وانا اشارك في العمليه الانتخابيه كمندوب او مراقب للجان من قبل مرشحي جماعة الاخوان التي انتمي اليها ذكريات طويله من القهر والبلطجه واساليب عديده وفجه للتزوير اذكر اخرها في انتخابات 2010 عندما طالبنا من الضابط المكلف بنقل صناديق الاقتراع ان نصاحب الصناديق كمندوبين فسأل : لماذا؟ قلنا له حتي لا تتبدل الصناديق في الطريق، ابتسم قائلا : لدينا الأن اساليب متطوره غير تبديل الصناديق.
هذا بخلاف تصويت الاموات ومنع الاحياء من التصويت واستخدام البلطجيه والبلطجيات والتصويت الجماعي والبطاقه الدواره ....الخ اساليب كثيره ومتنوعه جعلت الناخب يعزف عن الذهاب لأنه يعلم ان صوته لا قيمة له ثم جاءت الثوره ورأينا انتخابات يخرج فيها الملايين وتعدي حضور الناخبين حاجز الخمسين في المائه بعد ان كان النظام السابق يذهوا مزورا بان نسبة الحضور تعدت ال 30% ونحن لا نثق في تصريحاته طوابير الناخبين امتدت مئات الامتار تم مد الانتخابات حتي التاسعه في اليوم الاول والي السابعه في اليوم الثاني ...غاب البلطجيه ونام الموتي في مراقدهم دون عناء الذهاب الي صناديق الاقتراع غاب دور الامن في تزوير الانتخابات واصبح حماية اللجان بالمشاركه مع قوات الجيش كان عرسا بكل المقاييس ...لكن الاعلام اصر علي ان يجعله مأتما فأخذ يضخم في الاخطأء الاداريه كنقص اوراق الانتخاب او تأخر القضاة او عدم وجود ختم علي بعض اوراق الاقتراع ثم كانت المصيبة الكبري عند الاعلام الا وهي الدعايه امام اللجان مع ان الجميع قام بها وهي غير مؤثره الا ان القانون يمنعها وحتي مع قيام الجيش بمنعها ظل الاعلام يلطم في ساحه الخائبين والراسبين والذين ليس لديهم وجود يذكر بين الجماهير... الشعب المصري شعب واعي ولا ينتخب إلا من يجده علي ارض الواقع ويلمسه ويتحدث معه في محافظتي اسيوط الناخب اسقط كل الفلول وعلي رأسهم محمد عبد المحسن صالح امين الحزب الاسبق وعضو الهيئه العليا للحزب الوطني والحاصل في اخر انتخابات للشوري علي 171 الف صوت اتدرون كم صوتا حصل عليها في هذه الانتخابات 3179 (فقط ثلاثة الاف ومائة وتسع وسبعون صوتا) هذا هو الشعب وهذا هو الاعلام الذي يذكرني بالنائحه او الندابة المستأجره في الجنائز لتحميها كما كان يحدث في بعض جنازات القري في الماضي...هل من المعقول ان ننتقل من انتخابات تشهد كا الوان التزوير والرشوه والبلطجه الي انتخابات مثاليه لا تشوبها شائبه...لقد عمل الاعلام علي طريقة المثل القائل ( ملقيش في الورد عيب قاله يا احمر الخدين )..الصوره الموجوده في البوست امام احد لجان اسيوط لجنه مدرسة احمد عرابي في الماضي كنت لا تجد سوي البلطجيه وسدنة الحزب الوطني وان كنت راجل اقف شويه امام هذه اللجنه كانت هذه من اكبر معاقل التزوير انظر الأن الي الصوره تجد الأم والامان وقد تجولت كمندوب داخل اللجان لأجد فيها كل الحزم وكامل الشفافيه.
ارحمونا يرحمكم الله وكفانا لطما ونواح.
ايها الاعلاميون اتقوا الله فينا وفي مصر.

الأحد، 4 ديسمبر، 2011

*** عود علي بدء

الاخوه الاعزاء 
هجرت التدوين بسبب لصوص النت الذين سرقوا الميل الخاص بمدونتي (مواطنون ضد الشعب) والتي اسميتها بعد الثوره مواطنون مع الشعب ذهبت الي عالم الفيس بوك ولكن الحنين الي التدوين جعلني انشأ مدونه جديده ولكنها امتداد للمدونه القديمه التي انشأتها في 2007 لا شك ان عالم الفيس بوك مبهر وسريع لكنه بطعم التيكا واي اما التدوين فهو بطعم السمن البلدي طبيخ بيتي متقن بنفس ست البيت..
رجاء من كل الاصدقاء التوصل معي وشدني من عالم التيكا واي الي المطبخ البيتي .
لينك المدونه السابقه


 http://moatnondedelsh3ab.blogspot.com/